وسائل الإعلام

مقال صحفي

إشراقة تكمل بنجاح ورشة "درّب المدرّب" للمحاضرين من مختلف الجامعات والكليات بالسلطنة

مسقط 25 أغسطس ٢٠١٩ - نظّمت إشراقة، جناح كيمجي رامداس للتنمية الإجتماعية دورة جديدة من برنامج "درّب المدربين" الذي شمل حتى اليوم ١٣٦ مدربًا من ٢٢ جامعة وكلية من مختلف أرجاء السلطنة. وركّز البرنامج التدريبي - في نسخته هذه والتي عقدت على مدى ثلاثة أيام - على تعريف المشاركين بأحدث أساليب التدريس التفاعلي مع الطلبة، وشارك فيه ١٢ محاضرًا من ٧ مؤسسات تعليمية من مختلف مناطق السلطنة. ونظّم مركز كيمجي للتدريب - والذي يعرف بتاريخه الطويل في مجال تدريب المدربين - هذا البرنامج بالتعاون مع معهد القيادة والإدارة البريطاني ( ILM).

وتعليقاً على البرنامج التدريبي، قال نايليش كيمجي، عضو مجلس الإدارة لمجموعة كيمجي رامداس، "لعب برنامج (درّب المدربين) دوراً فاعلاً في تقديم الدعم والمساندة للمعلمين في خلق بيئة إبداعية موجهة للطلبة. وإيماناً منا بأن هؤلاء الطلبة هم قادة الغد، نركّز في هذا البرنامج على توفير بيئة محفّزة على التبادل المعرفي ستسهم في رفد مسيرتهم بالعديد من المهارات والمعارف. ونؤكد عبر هذه المبادرة التزامنا بخلق التغيير الإيجابي في مختلف القطاعات الحيوية بالسلطنة مع التركيز الأكبر على قطاع التعليم".

لاقى البرنامج التدريبي قبولاً ونجاحاً كبيراً، وتعليقاً على ذلك صرّح الفاضل نديم أحمد المدير العام لمعهد كيمجي للتدريب ومدرّب معتمد من قبل معهد القيادة والإدارة البريطاني ILM والذي قام بدوره بتسيير الورشة "تترجم هذه الشهادة التزام المدربين في تطوير مهاراتهم وتؤهلهم لاستخدام مهاراتهم بمرونة وفق البيئة التعليمية. إن هدفنا الرئيسي هو تنمية مهارات المحاضرين ورفع كفاءة الكادر التعليمي بالسلطنة".

جدير بالذكر أن عدد المشاركين في البرنامج بلغ ١٢ محاضراً من مختلف المؤسسات التعليمية نذكر منها جامعة السلطان قابوس، الكلية التقنية بإبراء، كلية مجان، كلية مزون، الجامعة الوطنية، الجامعة الألمانية للتكنولوجيا وكلية العلوم التطبيقية بصحار. وقد حظى المشاركون بفرصة تعلّم أساليب مختلفة كما خضعوا لجلسات تدريبية عملية وخطط تقييم فردية لضمان الاستفادة القصوى من المعلومات المطروحة في البرنامج.

وقد عبّر المشارك عبدالله حسن عبيد البرخاتي، محاضر بكلية العلوم التطبيقية بصحار عن إعجابه بالمستوى الاحترافي للبرنامج قائلاً: "إنه لمن الضروري تعلّم أساليب تعليمية جديدة ومختلفة. وقد منحتني أيام البرنامج الثلاث فرصة تعلم تقنيات ومهارات جديدة ستساهم بكل تأكيد في خلق تغييرات جذرية في أسلوبي التعليمي".

من جانبها قالت أمينة طالب المعيني، محاضرة في كلية مجان بالقول: "لقد تمكّنت من استيعاب وفهم الكثير من المعلومات خلال هذه الدورة التدريبية وبالأخص فيما يتعلق بكيفية التعامل مع طلبتي وحل ما قد يواجههم من مصاعب. وقد ألهمني البرنامج العزيمة لتقديم أفضل ما يمكنني تقديمه لدفعهم لتحقيق المزيد من النجاح والتميز".

بدورها علقت خديجة بنت سالم بن عبدالله البلوشي ، محاضرة في الجامعة الوطنية بقولها : "أنا على ثقة بأن منهج (الأيه بي سي دي) سيساعدنا كثيراً في كتابة الأهداف التعليمية وتقييم تقدمنا فضلا عن فاعليته في الجلسات التدريبية".

تماشياً مع التزامها بالمحاور الأربعة التي تركز عليها في مجال التنمية الاجتماعية وهي : الصحة، والتعليم ، وبناء المجتمعات، والتدريب، تواصل إشراقة مساعيها لتمكين ودعم المجتمع عبر مبادرات تنموية مستدامة. وتركز جهودها في الاستثمار في و دعم المشاريع التنموية طويلة الأثر.
25/08/2019
المجموعة :  التاريخ: